العلم....الحلم....القلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكنــــــز الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام أحمد صفوان
Admin
avatar

المساهمات : 269
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
العمر : 22
الموقع : http://gel-almostaqple4.ahlamontada.net/

مُساهمةموضوع: الكنــــــز الأول   الثلاثاء يونيو 30, 2009 6:33 pm

الكنــــــز الأول







قال رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّم أوصاني ربِّي بِتسْع

ٍ أُوصِيكُم بها
أوصاني بالإخلاصِ في السِّرِّ والعَلانِيَةِ


والعَدْلِ في الرِّضا والغَضَبِ


والقَصْدِ في الغِنى والفَقْرِ


وأنْ أعْفُو عَمَّنْ ظَلَمَني


وأُعطي مَنْ حَرَمَني





‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن عبد الله ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏قال سألت ‏ ‏الأعمش ‏ ‏فقال عن ‏ ‏زيد بن وهب ‏ ‏سمعت ‏ ‏حذيفة ‏ ‏يقول ‏
‏حدثنا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أن الأمانة نزلت من السماء في جذر قلوب الرجال ونزل القرآن فقرءوا القرآن وعلموا من السنة





‏حدثنا ‏ ‏الحميدي عبد الله بن الزبير ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏يحيى بن سعيد الأنصاري ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏محمد بن إبراهيم التيمي ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏علقمة بن وقاص الليثي ‏ ‏يقول سمعت ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏على المنبر ‏
‏قال سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏إنما الأعمال ‏ ‏بالنيات ‏ ‏وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا ‏ ‏يصيبها ‏ ‏أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ‏






‏حدثنا ‏ ‏عبد السلام بن مطهر ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏عمر بن علي ‏ ‏عن ‏ ‏معن بن محمد الغفاري ‏ ‏عن ‏ ‏سعيد بن أبي سعيد المقبري ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏
‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏إن الدين يسر ولن ‏ ‏يشاد ‏ ‏الدين أحد إلا ‏ ‏غلبه ‏ ‏فسددوا ‏ ‏وقاربوا ‏ ‏وأبشروا واستعينوا ‏ ‏بالغدوة ‏ ‏والروحة ‏ ‏وشيء من ‏ ‏الدلجة ‏






‏حدثنا ‏ ‏إسحاق بن منصور ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏همام بن منبه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إذا أحسن أحدكم إسلامه فكل حسنة يعملها تكتب له بعشر أمثالها إلى سبع مائة ضعف وكل سيئة يعملها تكتب له بمثلها ‏






‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏دخل عليها وعندها ‏ ‏امرأة ‏ ‏قال من هذه قالت فلانة تذكر من صلاتها قال ‏ ‏مه ‏ ‏عليكم بما تطيقون فوالله لا يمل الله حتى تملوا وكان أحب الدين إليه مادام عليه صاحبه ‏






سؤال جبريل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإيمان والإسلام


‏حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏إسماعيل بن إبراهيم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏أبو حيان التيمي ‏ ‏عن ‏ ‏أبي زرعة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏
‏كان النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بارزا يوما للناس فأتاه ‏ ‏جبريل ‏ ‏فقال ما الإيمان قال ‏ ‏الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه وبلقائه ورسله وتؤمن بالبعث قال ما الإسلام قال الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤدي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان قال ما الإحسان قال أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال متى الساعة قال ما المسئول عنها بأعلم من السائل وسأخبرك عن ‏ ‏أشراطها ‏ ‏إذا ولدت الأمة ‏ ‏ربها ‏ ‏وإذا ‏ ‏تطاول ‏ ‏رعاة الإبل ‏ ‏البهم ‏ ‏في البنيان في خمس لا يعلمهن إلا الله ثم تلا النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏

‏إن الله عنده علم الساعة ‏




‏الآية ثم ‏ ‏أدبر ‏ ‏فقال ردوه فلم يروا شيئا فقال هذا ‏ ‏جبريل ‏ ‏جاء يعلم الناس دينهم ‏
‏قال أبو عبد الله ‏ ‏جعل ذلك كله من الإيمان ‏





العلم قبل القول والعمل


‏ ‏باب ‏ ‏العلم قبل القول والعمل ‏ ‏لقول الله تعالى ‏

‏فاعلم أنه لا إله إلا الله ‏




‏فبدأ بالعلم وأن العلماء هم ورثة الأنبياء ورثوا العلم من أخذه أخذ بحظ وافر ومن سلك طريقا يطلب به علما سهل الله له طريقا إلى الجنة وقال جل ذكره ‏

‏إنما يخشى الله من عباده العلماء ‏




‏وقال ‏

‏وما يعقلها إلا العالمون ‏






‏وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير ‏




‏وقال ‏

‏هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ‏




‏وقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من يرد الله به خيرا ‏ ‏يفقهه في الدين ‏ ‏وإنما العلم بالتعلم ‏ ‏وقال ‏ ‏أبو ذر ‏ ‏لو وضعتم ‏ ‏الصمصامة ‏ ‏على هذه وأشار إلى قفاه ثم ظننت أني أنفذ كلمة سمعتها من النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قبل أن تجيزوا علي لأنفذتها ‏ ‏وقال ‏ ‏ابن عباس ‏

‏كونوا ‏ ‏ربانيين ‏




‏حلماء فقهاء ‏ ‏ويقال ‏ ‏الرباني ‏ ‏الذي يربي الناس بصغار العلم قبل كباره ‏







‏حدثنا ‏ ‏محمد بن كثير ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏عن ‏ ‏ابن أبي خالد ‏ ‏عن ‏ ‏قيس بن أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏أبي مسعود الأنصاري ‏ ‏قال ‏
‏قال ‏ ‏رجل ‏ ‏يا رسول الله لا أكاد أدرك الصلاة مما يطول بنا فلان فما رأيت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في موعظة أشد غضبا من يومئذ فقال ‏ ‏أيها الناس إنكم منفرون فمن صلى بالناس فليخفف فإن فيهم المريض والضعيف وذا الحاجة ‏






‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن يوسف ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة زوج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قالت ‏
‏خرجنا مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بعض أسفاره حتى إذا كنا ‏ ‏بالبيداء ‏ ‏أو ‏ ‏بذات الجيش ‏ ‏انقطع عقد لي فأقام رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على ‏ ‏التماسه ‏ ‏وأقام الناس معه وليسوا على ماء فأتى الناس إلى ‏ ‏أبي بكر الصديق ‏ ‏فقالوا ألا ترى ما صنعت ‏ ‏عائشة ‏ ‏أقامت برسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏والناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء فجاء ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏ورسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏واضع رأسه على فخذي قد نام فقال حبست رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏والناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء فقالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فعاتبني ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏وقال ما شاء الله أن يقول وجعل يطعنني بيده في خاصرتي فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على فخذي فقام رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حين أصبح على غير ماء فأنزل الله ‏ ‏آية التيمم ‏ ‏فتيمموا فقال ‏ ‏أسيد بن الحضير ‏ ‏ما هي بأول بركتكم يا آل ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏قالت فبعثنا البعير الذي كنت عليه فأصبنا العقد تحته ‏






‏حدثنا ‏ ‏محمد بن سنان هو العوقي ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏هشيم ‏ ‏قال ‏ ‏ح ‏ ‏و حدثني ‏ ‏سعيد بن النضر ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏هشيم ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏سيار ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏يزيد هو ابن صهيب الفقير ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي نصرت ‏ ‏بالرعب ‏ ‏مسيرة شهر وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل وأحلت لي المغانم ولم تحل لأحد قبلي وأعطيت الشفاعة وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس عامة ‏






‏حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏يحيى ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏شقيق ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏حذيفة ‏ ‏قال ‏
‏كنا جلوسا عند ‏ ‏عمر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏فقال أيكم يحفظ قول رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في الفتنة قلت أنا كما قاله قال إنك عليه أو عليها لجريء قلت ‏ ‏فتنة الرجل في أهله وماله وولده وجاره تكفرها الصلاة والصوم والصدقة والأمر والنهي قال ليس هذا أريد ولكن الفتنة التي تموج كما يموج البحر قال ليس عليك منها بأس يا أمير المؤمنين إن بينك وبينها بابا مغلقا قال أيكسر أم يفتح قال يكسر قال إذا لا يغلق أبدا قلنا أكان ‏ ‏عمر ‏ ‏يعلم الباب قال نعم كما أن دون الغد الليلة إني حدثته بحديث ليس بالأغاليط فهبنا أن نسأل ‏ ‏حذيفة ‏ ‏فأمرنا ‏ ‏مسروقا ‏ ‏فسأله فقال ‏ ‏الباب ‏ ‏عمر ‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gel-almostaqple4.ahlamontada.net
 
الكنــــــز الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جيل المستقبل الرابع  :: المنتدي الإسلامي :: أحاديث-
انتقل الى: